قالت نادية مراد الفتاة العراقية الإيزيدية التي كانت أسيرة لدى "داعش"، عقب لقائها الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه وعدها بتقديم الحماية لكل الإيزيديات، مؤكدا لها أنهن مثل بناته.

وطالبت نادية خلال حوارها مع الإعلامي عمرو أديب، السبت 26 ديسمبر الجاري، في برنامجه "القاهرة اليوم"، السيسي بالعمل على توحيد العالم الإسلامي من أجل دحر "داعش"، مؤكدة أن الإسلام هو الوحيد الذي يمكنه القضاء على التنظيم الذي يتحدث باسم الدين.

وقالت إن السيسي أكد لها أنه لن يتخلى عن قضيتهن ولن يكون هناك مكان للإرهاب في العالم العربي الإسلامي، وسيعود السلام حتما ذات يوم.

وأوضحت الفتاة أنها سردت للرئيس المصري ما يقوم به "داعش" في كل مرة يهاجم فيها قرية إيزيدية، مشيرة إلى أنهم خيروا الإيزيديين بين أمرين لا ثالث لهما، إما الدخول في الإسلام أو الموت، وحتى الذين قبلوا بالدخول في الاسلام تمت في أغلب الأحيان تصفيتهم.

وكشفت نادية التي اختطفها تنظيم "داعش" في العراق منذ 3 أشهر، فصول العذاب التي يعيشها أبناء ديانتها من قبل عناصر التنظيم الارهابي.

وقد أكدت أنه لم يخرج أي شخص من منطقتها سالما، حيث هناك الآلاف من القتلى وغيرهم