عيون الاخبار لاحدث الاخبار

جميع الاخبار السياسية و الفنية و الرياضية و الصحية و العلمية و الاقتصادية

make money

حبنا اندفن وهو حي

شاطر
avatar
eyesnews
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/03/2014

مميز حبنا اندفن وهو حي

مُساهمة من طرف eyesnews في الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:01 am

* * *
الحب هو قطرة الماء في صحراء جرداء,أو شمعه في ظلام دامس,أو

وَهْم لدى الذين لا يعرفونه

* * *

الساعة 5:00

محسن : انا طالع ..
مريم : اا..

تسكر الباب
مريم تنهدت : الله معاك
رجعت لشغلها اليومي

تنظيف ,و طبخ, و نفخ ,,, الخ ...

.
.
.

سلام : يمااا ملييت .
ام محمد : وش اسويلك يعني ارقصلك مثلا .
سلام ضحكت بهبال : يرييتت ..
ام محمد بعصبية مزيفة: بنت . اقول قومي ادرسي بدال جلستك كذا من غير شغلة ولا عملة
سلام : لالالا راح الملل خلاص ما ملليت انا
ام محمد : الله يهداك بس مهبولة كل اللي شاطرة فيه طق الحنك والنت , اصلا لو اشوف هذا اللي اخترع النت بقطعه بيديني ذول ..عيال هالايام كل همهم النت ذا
سلام تكمل : اصلا وش فيه شي ينفع ويفيد ذا كله بس تضييع وقت , حفظتها للاسطوانة
ام محمد : حفظتيها بس ليتك تردين
سلام ابتسمت بشيطانية : تعرفيني يما خخخ
ام محمد ابتسمت : اعرفك اعرفك الحين قومي صلي اشوف كل شي الا الصلاة
سلام : حااضر

عائلة عبد العزيز ال ____ لهم شركتهم الخاصة ثرائهم مهو فاحش عادي

ابو محمد(عبد العزيز) : الاب 49 سنة يحب عياله وعنده ولدين وبنت
ام محمد (حصة) : الام 45 سنة حنونة مررة و ما تحب تزعل عيالها
محمد : الابن الاكبر يدرس ماجستير برا 25 سنه مملوح ما عليه كلام عيونه عسلي فااتح تاخذ العقل طوله عادي174سم مرره لطيف ويدخل القلب بسرعة اللي يجلس معه يحس كنه يعرفه من زمان شعره مموج بني يحلقه من اليمين واليسار ويخلي اللي بالنص طويلي شوية ويسويهم عاليمين

كريم : الابن الوسط فاللها وما همه شي من الدنيا23 سنة تخرج هذي السنة ويشتغل محاسب بشركة ابوه طويل 180 سم جماله بدوي بحت اسمر و عيونه سودا مربي ذقن خفيفة مهبول ودايم مع خوياه شعره ستريت بني تحت اذونه بشوية يرجعه لورا

سلام : اخر العنقود البنت الدلوعة 17 سنة دايم نت هوسها النت والاشياء البناتية طولها عادي 160 سم مهي سمينة ولا هي نحيفة وسط جميلة وتهتم بنفسها كثير بيضا (عملة الكريمات خخخ) و عيونها سودا شفايفها منفوخين شوية يجننون بس هي ماتحبهم شعرها طويل لاخر ظهرها تصبغه اشقر مموج


.
.
.

خلصت شغلها وناظرت البيت برضى
مريم تكلم نفسها : الله يرضى عليك يا مريووم وش ذا وش ذا يا عييني عالنظافة .

ضحكت على هبالها بس اختفت ابتسامتها لما ادركت واقعها ,, ما قد سمعت كلمة حلوة منه ولا حتى تسلم يدينك
كل شغله ياكل ويشتغل و ياخذ حقوقه و يطلع مع خوياه
ما تحس ان معها رجال في البيت يحميها ويكون سندها يحبها ولو حتى يقولها كلمة طيبة

تنهدت بهم وهي تفكر بنفسها : يا ترى كل العرايس كذا ولا بس انا

طردت هالافكار من راسها هي مسالمة معه وما تبي شي غير انها تعيش براحة

مريم بنت سليم ال___
20 سنة ما كملت دراستها و ما تفكر تكمل جمالها مهو الجمال الزايد جمال عادي سمرة سمارها مرررة يجنن قصيرة طولها 152 ونحيفة تبان كنها طفلة شعرها مررة ستريت بطبيعته اسود لين رقيتها وعندها قذلة عيونها شهل (بني على اخضر ) مرررة وحدانية وتحب الجلسة بالبيت وكل همها كيف تعيش بسلام وبهدوء مسالمة وماتحب المشاكل ابد متزوجة من ثلاث شهور

.
.
* * *
الكلمات التي لا تصدر عن القلب,لا تستطيع أن تمس القلب
* * *
.
.

وليد : يا خي و تبي في وجع الراس .
محسن ياخذ الشيشة منه : ما ادري وانا اخوك بس مني مرتاح معاها صدق ما ادري وش ابي.
كريم : مانسيتها ؟
محسن تنهد : يا ليت يا كوكو, يا ليتني انساها وارتاح واريح زوجتي معاي , تصدق احيانا اشوف الحزن في عيون زوجتي وهي تظهرلي ان كلش عادي بس انا عارف وحاسس بيها بس مو طالع بيدي شي احس اني عاجز اسعدها
وليد : اقول شيلونا من السيرة المعفنة ذي دايم نرجع لها . سمعتوا عن السيارة الهمر الجديدة
محسن بحماس : صدق نزل موديل جديد

محسن ابن يوسف ال____

23 سنة يشتغل بشركة ابوه حاله ممتاز طويل طوله 178 مريم قدامه قزمة خخخ وسيم بس مو مرة
عيونه بني فاتح وساع شعره ستريت يرجعه على ورا مرره هادي وبارد مع مريم عايش معاها بهدوء وحمد ربه انها ما تشتكي كان يحب وحدة بتعرفون قصتها مع الوقت
كريم : تم تعريفه
وليد : سوف يتم تعريفه لاحقا خخخ

.
.
.
جالسة تطالع يوتيوب وهي تفكر كيف بتكون مثل البنات ذول
نحيفة وطويلة و حلوة
تنهدت ورمت اللاب بعيد وارت تاكل الاوريو بشراسة
وعت عنفسها : وش ذنب الاوريو اطلع حرتي فيها المفروض ابطل الاشياء ذي
يلا خلص بكرا ان شاء الله ببدا دايت
طارق: هه صحيح . كل يوم تقولين بكرا وشوفي نفسك كيف كل يوم تزيدين سمن
جميلة رمت عليه الاوريو : اقول انطم لا اقوم اقتلك
طارق :اصلا انتي اذا جلستي علي بموت ما ادري على ايش مسمينك جميلة
جميلة تصرخ : يماااا شوفي طارق
ام وليد : طاارق اترك اختك بحالها
طارق بهمس مسموع : اصلا ما بيجيب اجلها غير تدليعك ذا

عائلة حمزة ال ___ تملك شركاتها الخاصة

ابو وليد(حمزة) : 53 سنة يحب شغله و عياله وخاصة <<زوجته<<اكشخ اما رومنسية و يحاول يوفق بين الاثنين>>المفروض نقول الثلاثة ههههههه

ام وليد (رزان) : 48 سنة حبيبة قلب حمزوووه تحب عيالها ومرررة حنونة وتدللهم لكن في حدود المعقول

وليد : الابن الاكبر 24 سنة يشتغل بشركات ابوه طوله عادي اخوياه ينادونه قزم لانه اقصر واحد بينهم طوله 173 سم وسيم اجمل واحد بين خويانه عيونه عسلي وشعره مموج طويل شوية لنص رقبته ويحطله جل عشان يثبت عاقل شوية ووقت الجد جد

نهاد : البنت الكبرى 22 سنة متزوجة وعندها سمر 8 شهور مملوحة ومررة بريئة ماتفهم الخمسة من الطمسة زوجها مررووق عليهاا ههههه اما خبث
>جمال : زوج نهاد 27 سنة يحبها مووت ويشتغل مدير عام بشركة من شركات ابوها

طارق : الابن المفهي ما همه شي غير هواش مع اخته وطلعات مع خوياه 19 سنة جماله عادي موكثير طوله 174 عيونه بني وشعره ستريت يسويه عجنب

جميلة : اخر العنقود 17 سنة اسم على مسمى ملامحها مررة جميلة بس بسبب الاكل الزايد يطلعلها حب بوجهها سمينة طولها عادي 161 سم مرره محطمة نفسيا تحط حرتها بالاكل ة
.
.
.

مريم وهي تناظر بالمراية برضى : ياترى بيعجبه
تنهدت : اخخخخ اصلا حتى لو عجبه مايقوللي شي فورا عالسرير
خلعته ولبست بجامتها : افف مالي خلقه اليوم احسنلي القالي لهوة الحين ناظرت للساعة كانت 7:00
مريم : اوفف الوقت يمر بسررعة يلا ما عليه احسن اتابعلي شي عالنت

إذا كانً الأمسْ ضاعُ ..
فبيٌنٍ يديكٌ اليٌوم وإذا كْان اليوْم سوًف يجمعً
أوراقًه ويرحُل .. فلًديك الًغد ..
لا تحزٌن علْى الأمسً فهو لن يعُودُ ولا تأسُف
علْى اليٍوم .. فهِو راحًل
* * *


الساعة 10:00

فتح الباب بالمفتاح ودخل : مريم
مريم راحت عنده : امر
محسن : خوياي بيجون عندي بعد ساعة بيسهرون عندنا ابيك تجهزي كل شي
مريم : حاضر
راحت بسرعة للمطبخ طالعت مقادير الحلى و مقادير الكيك وبدت تسويهم مع بعض

بعد نص ساعة

مريم جلست تاخذ نفس واخيرا حطت الحلى و الكيك بالفرن طالعت 3 اباريق و عصير الظروف وسوتهم و سوت بوب كورن وحطتله منكه
دخل محسن لعندها و كتم ضحكته

.
.
.
.

سلام كالعادة جالسة عالنت
ام محمد : يا بنيتي اتركي ذا الشي من يدك ويلا عالنوم الساعة بتصير 11
سلام : يمة ماني بزر انا و الحين العطلة الصيفية السهر مايضر
ابو محمد بهدوء : سلام اسمعي كلام امك وسوي اللي تقوللك عليه
سلام تركته وطلعت لغرفتها وهي تتلحطم بهمس
ام محمد : بتجنني هالبنت يا ابو محمد اذا مو عال ايباد ذا عالتلفون واذا مو عالتلفون عالكمبيوتر مني لاقيتلها حل
ابو محمد : طولي بالك عليها يا حصة ما تدرين يمكن تتعدل في يوم
ام محمد : ان شاء الله يارب الله يهديها

.
.
.

جالسة وحاطة انواع الماسكات والكريمات على نفسها ما عندها تسوي غير كذا اهلها خذوا منها اللاب والفون و الايباد بعد تنهدت بملل و هي تفكر بحالها ياترى من متى و الين متى بتبقى مهووسة كذا
بس ما عندها غير كذا مالها ونيس ولا جلست مع امها كل نصايح وذي الخرابيط و هي ماتحب هذي الاشياء تنهدت بعمق
متى بترتاح متى ؟

.
.
.
.
دخل محسن لعندها وكتم ضحكته على كشتها
شعرها مبعثر وحالته حالة و ملابسها كلهم طحين وخليط ووجهها ملان طحين

مريم ابتسمت : لا اضحك اضحك ما عليه اشوف فيك يوم يا محسن
محسن ماقدر يكتمها اكثر من كذا و فرط مريم ضحكت لضحكه الهستيري : انا اوريك يا محسنووه تضحك على وانت اللي جايبلي كل ذا
محسن راح عندها وباس خدها بسرعة : اسف اتعبتك معاي بس وش دراني انهم بيجون اهم قالولي قبل ما اقولك بشوية
مريم احمرت خدودها : بالله وقبل فين كان لسانهم ها وبعدين وش يضمنلي ان انت اللي عازمهم مو هم عزمو نفسهم
محسن ابتسم : شكلك بيضمنلك خخخخ المهم هم على وصول الحلى خلص
مريم : ايوة والحين بجهز الشاي
محسن ابتسملها وهو يشوف التعب بعيونها : الله يرضى عليك يا مريم دنيا واخرة
مريم ابتسمتله و تذكرت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
~
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:"ويل لامرأة أغضبت زوجها وطوبى لامرأة رضي عنها زوجها"
~
هي راضية بهذا القدر و ماتبي منه شي ثاني
كملت شغلها وهو طلع يبخر المجلس عشانهم

.
.
.
.

جالسة تطالع تلفزيون بملل كالعادة مافي شي يتسوى
ابو وليد : جميلة يا بنتي
جميلة : امر يبة
ابو وليد بجدية : ابي افاتحك بموضوع
جميلة فز قلبها لان ابوها بالعادة مهو جدي لهالدرجة : تفضل يبة كلي اذان سامعة
ابو وليد : احم فيه ناس متقدمين لخطبتك
جميلة بنفسها " هه اكيد عميان حتى يتقدمون لي انا" : و ايش يعني
ابو وليد حك لحيته الخفيفة شوية : ااا الصراحة انا كان ودي انك تقبلين
جميلة بتوتر و خجل : اا اقبل ؟ لل لليه ييبة ا انا بخير كذا
ابو وليد بجدية : اسمعيني يا بنتي انا و ابوه عاقدين صفقة و هذي الصفقة كبيرة مرة واذا تبطلت ممكن تسببلنا خسارة كبيرة مرررة بشكل ماتتوقعينه و خايف يابنتي ان رفضنا ابنه يبطل الصفقة ونبقى عالحديدة
جميلة بلعت ريقها : ا ابي افكر شوية
ابو وليد : خذي راحتك يا بنتي
جميلة انسحبت بهدوء و هي تفكر بكل ناحية سلبية ممكن تحصل

.
.
.
.

وصلوا وليد و كريم و محسن رحب بيهم و قدملهم شاي و كيك
كريم بهبال : ما عرفتك يا شيخ ايش ذا صاير محترم
محسن ضحك : اقول اسكت لا تفضحني عند زوجتي
وليد : الا صحيح كيف حالها زوجتك ما قد سالنا عنها
محسن بتنهيدة : الحمدلله الله يرضى عليها ما تفتح فمها بشي مايرضيني ودايم حاضر وامرك
وليد باستخفاف : اجل ليه للحين متعلق بذيك و مو راضي تنساها ترا عندك جوهرة الحق عليها قبل لا يحصللها شي
محسن تنهد: ااه وش اقوللك يا اخوي القلب ما يحب غير معذبه وبعدين الجوهرة ما يحصللها شي لو بقت الاف السنين
وليد : بس ترا مع الوقت يقل لمعانها (يغير الموضوع) الا مو قلت ان عندك بلايستيشن فينه
كريم غزه : وانت تبي تفضحنا قدام زوجته تقول عنا بزران يلعبون بلايستيشن
محسن : لا لا عادي الحين بجيبه

.
.
.
.
محسن : مريم يا مريم
مريم : نعم
محسن : فين البلايستيشن
مريم : الحين بجيبلك هو بس لحظة لحظة لحظة ( تخصرت) ليه ماقلتلي من الاول انكم بتلعبون بلايستيشن كان جهزتلكم شي ثاني (كتمت ضحكتها) ما ينفع حلا مع بلايستيشن
محسن ابتسم : اللي هو الحين لو سمحتي جيبيلي هو
مريم طلعت لغرفتهم و اخذت البلايستيشن مع اغراضه و السيديهات ونزلتهم له
مريم : بس ابي حماس ابي اسمع اصواتكم مو كذا تلعبون عالهادي كذا ما حلو
محسن : وش رايك تجي تلعبي معنا بعد
مريم كتمت ضحكتها : لو يجوز كان جيت
محسن بجدية : لا منجد
مريم استغربت : انت منجدك الحين ادخل واجلس مع شباب
محسن : ترا هم مثل اخواني هذا اولا ثانيا انتي بس بتجلسين بعيد وبتراقبين و بعد متنقبة وش عليه
مريم بتفكير : ان شاء الله بفكر
.
.
.
.

تفكر بخجل بالفتان الابيض وتمشي وكل العيون عليها الا طرق الباب يطالعها من خيالها
:ادخل
طارق : جميلوووه صدق سمعت انك بتتزوجين
جميلة : وجع لسا ما حصل شي وبعدين انت وش دخلك
طارق بفهاوة : الحين من هذا اللي بياخذك قد الفيل ما شاء الله عليك
جميلة عصبت : طااارق يال (سكتت) ماعليك انت اطلع برا
طارق بعناد : يال ايش ها يال ايش؟
جميلة : انا ما اسب اخواني اللي اكبر مني
طارق باستخفاف : علينا ؟ على كل حال ما يهم (بجدية) مبروك عليك يلا سلام (طلع)
جميلة بس شافته جدي ادركت ان كلشي من جد وهذي مسؤولية كبيرة عليها بدت تفكر من جد هذي المرة

.
.
.
.

مريم تعدل نقابها
كانت لابسة عباية سادة واسعة باين انها كبيرة ونقاب يبان بس عيونها وما حطت شي في وجهها
خذت طبق كبير كانت حاطة فيه انواع الشبسات و بوب كورن و خلطتهم مع بعض و صينية عليها علب كولا تعرف انه مو من مقامهم بس لعب البلايستيشن ما يحلى الا كذا
دقت باب المجلس ودخلت : السلام عليكم
محسن و وليد و كريم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مريم عطت محسن الخرابيط وجلست بعيد

^^
نشرحلكم الوضع
الشباب جالسين على مخدات عالارض و قدامهم اسلاك و بلايستيشن وحوسة موصولين بالشاشة الرئيسية ووراهم مريم جالسة عالكنبة تناظرهم

^^

كريم : كيف الحال يا مرت اخوي
مريم ابتسمت : بخير الحمد لله
محسن كاتم ضحكته : وش ذا اللي جايبتيلنا هو
مريم بابتسامة : لعب البلايستيشن مايحلى من غير هذي الخرابيط و اذا جلستوا تاخذون من الاكياس بتتخربطون بين الشبس واللعب عشان كذا سهلت المهمة
محسن ابتسم : وعلب الكولا
مريم : علب الكولا قصة ثانية ترا الكولا من الكاسة مرا ملل العلب احلى تعطيها طعم ثاني
وليد : تسلم يدينك
مريم : الله يسلمك
بدوا اللعب يلعبون فيفا 2015
وليد vs كريم
مريم تشجع كريم و محسن يشجع وليد حماس ونطنطة و انواع الصراخ
مريم بحماس : هذي غول اكيد اكيد
محسن بحماس و تحدي : بنشوف
1 ..2 .. 3

مريم نطت : غوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول هاهاهاها غوووووول وطالعت لسانها ل محسن (من تحت النقاب طبعا)
محسن يسوي نفسه زعلان : مايصير كذا خلاص انا بطلت اشجع وليد
وليد ضحك : انت انتظرني شوية انا بوريه
كريم بتحدي : انا اللي بفوز
وليد : نشوف

وكملوا اللعبة

الفائز هو ...




.
.
.
.





يتبع
avatar
eyesnews
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/03/2014

مميز رد: حبنا اندفن وهو حي

مُساهمة من طرف eyesnews في الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:02 am

ولييييد

مريم جالسة و محسن يحضن وليد
كريم : ماحصلت كلها لعبة
محسن طالع لسانه ل مريم : شفتي كيف نانانانانا
وليد ضحك : قلتلك كريمووه
كريم : وجع

والان

كريم vs محسن



.
.
.
.
.

سلام تكلم عالشات اونلاين (كتابة)

*

سوسو 24 (سلام ) : هههههه من جدك تتكلمين
مروح 99 اموت علي انا : ايوة تصدقين قال ما بتسويها مرة ثانية قتلها يويلك مني اصلا لو حصلت مرة ثانية
سوسو 24 : هههههههههه حرام عليك بس ما كان قصدها
مروح 99 اموت علي انا: اعرف بس كذا مزح الا اسئل عنك انتي ماتحبين احد ؟
سوسو 24 : فيس خجلان
مروح 99 اموت علي انا : من جدك ؟ من ؟ تعرفينه ؟ يقربلك ؟ هو يحبك؟ هو يعرفك ؟متى ؟
سوسو 24 : وي وي خفي علي شوية هو واحد ما اعرفه ولا يعرفني شفت صورته بالنت واعجبت فيه وبس
مروح 99 اموت علي انا : كيف شكله
سوسو 24 : ممم عيونه سودا كحيلة يخقققون حنطي باين عليه طويل مو دب ما اعرف اذا معضل او لا شعره يجنن مثل شعر كريم من المسلسل التركي
مروح 99 اموت علي انا : وااااااو شكلي بديت احبه
سوسو 24 : فيس غاضب اقتلك لو حبيتيه هذا لي انا وبس
مروح 99 اموت علي انا : هههههه امزح امزح
سوسو 24 : انا لازم اتركك الحين ماما تناديني باي
مروح 99 اموت علي انا : بايز

*

سلام : امر يمة
ام محمد : بنروح لجمعة جدك باكر ابيك تتجهزين من الحين
سلام فزت : وي انا كيف نسيت ان شاء الله يمة

وجلست تتحضر تعرفون خرابيط البنات عاد

.
.
.
.

محسن ينط : غوووووووووووووووووووووووووووووووووووول و ها انا فزت يسسس
مريم كتمت ضحكتها : مبروك ههههه
كريم رما اليد : ما يحصل كذا
وليد : اعترف انت فاشل باللعبة ذي
كريم : ما الفاشل غيرك الحين ورني شطارتك انت وهو

محسن vs وليد
حماس , صراخ , نط , ضحك

والفائز الكبير هووووو



وليييد

وليد يرقص يدايق محسن : نانانانانانا ههههههههههههههههه
مريم ضحكت : مبروك
محسن : له له له يا زوجتي العزيزة ما هقيتها مني تباركين لعدوي
وليد : الله يبارك فيك عقبالك
كريم : حسستوني كنه مسوي انجاز ولا متزوج
الكل ضحك
كريم و وليد : يلا
ناظرو ببعضهم وضحكوا
وليد : احنا نستاذن الحين
محسن : على فين تو الناس
كريم : وش توه ياخي الساعة 1:00
محسن : يااه كل ذا مر بهالسرعة اجل يلا انقلعوا
وليد : وقلعة تقلعك اصلا طالعين من غير ما تقول شي
مريم : فامان الله

طلعوا و مريم شالت نقابها و عباتها و بدت تنظف الحوسة اللي حصلت
محسن : يسحبها : مريم بكرا تسوينها تاخر الوقت
مريم : لا ما اقدر اترك المجلس كذا انت ادخل تروش عبين ما انظف حاكم الحماس ذا كله خلانا نعرق
محسن ضحك : اي والله يلا بس ما ابي تعزيل بس رتبيه و خلاص
مريم : ان شاء الله

.
.
.
.
كريم : اما زوجته ذي تحفة
وليد ضحك : سوتلنا جو في المباراة
كريم : مهبول محسن مو مقدر الجوهرة الي في يده
وليد تنهد : خليها على الله الحب معمي عيونه
كريم : الله يهداه
وليد : ويانا
ضحكوا هم الاثنين وصل كريم وليد لبيته وراح هو لبيته

.
.
.
.

دخل للبيت والبسمة باينة على وجهه
شاف ضو طالع من غرفة الجلوس معقولة للحين صاحيين ؟ دخل هناك وشاف امه
وليد : يمة وش مصحيكي للحين ؟
ام وليد بحنان : قلقت عليك يا ابني فين كنت
وليد باس يدينها وراسها : كنت عند صاحبي يمة انتي تعرفيني يا مع خوياي يا بالشغل فين بكون يعني
ام وليد : قلب الام يا ابني
وليد : الله يخليكي لنا الحين نروح ننام
ام وليد : ان شاء الله

.
.
.
.

خلصت ترتيب و طالعت البليستيشن لغرفتهم خبته و جهزت بجامة ل محسن ولها
طلع محسن وهو لاف منشفة على خصره
مريم ابتسمتله وهي تحاول ما تناظر ب جسمه و ما تظهر توترها : ا انا جهزتلك بجامتك (خذت بجامتها) انا داخلة اتروش الحين
محسن ابتسم على خدودها الحمرة : للحين ما تعودتي علي
مريم ابتسمت بتوتر : لا (دخلت الحمام>الله يكرمكم< و قفلت الباب)
محسن ضحك على هبالها ولبس البجامة اللي طالعتله هي
مريم تعمدت تاخذ وقتها داخل وبينما هي داخل حطت انواع الكريمات على وجهها وبشرتها صارت مثل بشرة الاطفال مشطت شعرها القصير ولبست بجامتها وطلعت
محسن ابتسم شكلها مثل الاطفال قصيرة وشعراتها نفس شعرات الاطفال وبشرتها الناعمة و بجامة هيلو كيتي
مريم ابتسمتله وانسدحوا و نامو على طول من النعس

.
.
.
.
الساعة 8:00 صباحا

جهزت الفطور و لبسه وصحته
مريم : محسن محسن اصحى محسنووه
محسن : اتركيني نام شوية
مريم : لا عندك شغل
محسن فتح عيونه بكسل : اففف ليتني مريض عشان ابقى ف البيت
مريم : بعيد الشر عنك اقول قوم وبلا كسل
محسن جالس على طرف السرير و عقله مو معاه عقله في النوم :ا ها
مريم راحت بللت يدينها و مسحت وجهه
محسن عقد حواجبه : مريييم لاا اهئ اهئ ما ابي اقوم
مريم : يلا قوم كنك البزران اول يوم في المدرسة
محسن ضحك : خلاص قمت

ما تروش لانه تروش قبل لا ينام توضا ولبس ونزلوا يفطرون

محسن قال يتريق عليها شوية : الا مريم
مريم : امر
محسن كتم ضحكته : انتي كيف تلقين جلابيات على مقاسك ما اتوقع يبيعون للبنات الصغار
مريم : ايه ايه تريق علي انت قولي كيف تلقى ملابس على حجمك ما شاء الله من طولك حاكم اغلب شباب البلد طولهم وسط
محسن : انا مميز
مريم : وانا بعد مميزة ومدت لسانها له
محسن : انتي يحطونك عشان تقلدي بس ببغاء
مريم عصبت : محسنوووووه وجع
محسن ضحك : يلا انا امشي
مريم : فين ما اكلت شي
محسن باس خدها : شبعت يلا سلام
مريم بخجل : سلام



.

صحت وناظرت الساعة كانت 2:00
بققت عيونها وفزت تتجهز لجمعة العايلة
طالعت فستانها اللي مجهزته و مكياجاتها والادوات اللي بتسوي فيها شعرها

بعد ساعة

ناظرت في المراية برضى

كانت لابسة


و مكياجها كان كحل اخضر داخل العين و ظل ابيض على الجفن و ظل بني في زاوية الجفن مع ماسكارا ثقيلة و قلوس نود

نزلت لتحت عشان تشوف اهلها اللي ما سالو عنها
ام محمد : ماشاء الله وش هالجمال يابنتي
سلام خجلت : تسلمين . متى نروح
ام محمد : علاربعة ان شاء الله
سلام : اوك

.
.
.
.
.
جلست بعد م خلصت الشغل اليومي
تاففت بملل كل يوم نفس الروتين جاتها فكرة ابتسمت عليها اتصلت بمحسن
محسن : الو
مريم : السلام عليكم
محسن : و عليكم السلام مريم ايش حصل
مريم : ابد ولا شي بس حابة اعرف اليوم متى بترجع
محسن : عال 9:00 ليه ؟
مريم : لا ابد بس ابي اعرف اذا بتتاخر او لا اليوم فيني نعس كثير
محسن : لا ان شاء الله ما بتاخر
مريم : يلا سلام
محسن : مع السلامة
مريم ابتسمت وقامت تحضر المفاجاة

يا ليت لي قلب اكبر كي احبك اكثر
او استطيع ان اعبر

فانت يا اجمل انسان في حبك لم اعرف بعده لغة الكلام

فابحث في الكلمات عن معني يفي حق حبي

فتتناثر الحروف و تتبعثر الكلمات وتسكت العبارات

ويبقى حبي يا اغلى حبيب

* * *
الساعة 7:00

مريم تناظر المكان برضى المفاجاة جاهزة و الحين لازم تجهز نفسها

.
.
.
جميلة بارتباك : ضروري اوافق
ابو وليد : هذا خيارك يا بنتي وهذي حياتك و انتي بعدك صغيرة و بيجيك كثير غيره
جميلة احمرت خدودها : موافقة وهربت بسرعة
ابو وليد ابتسم عليها وبنفس الوقت مرتبك و خايف عليها هي صغيرة و مهي فاهمة المسؤولية اللي بتكون عليها
اااه صدق اللي يقول هم البنات للممات
ام وليد جات من برا : وش قالت
ابو وليد : وافقت
ام وليد : ايش ؟ وافقت ماتوقعتها توافق اصلا هي ما تفهم شي للحين
ابو وليد : وهنا دورك يجي
ام وليد تنهدت :والله و كبرتي يا بنتي

.
.
.
.
قبل 3 ساعات
وصلوا للمكان المطلوب
سلام بلعت ريقها كل مرة وقت مقابلتهم قصة و مغامرة طلعت من السيارة و حاسة اطرافها مجمدة مهي عارفة ايش حيصير
ام محمد تقويها : لا تخافين يمة ما بيحصل شي
سلام تنهدت : ان شا الله يمة ان شاء الله
دخلوا و القوا السلام
الكل : وعليكم السلام
سلام دخلت وجلست بمكانها المعروف
الجدة : ليش تاخرتو انا قلت عالاربعة ونص الكل يكون موجود الساعة الحين 4:35 ايش اللي اخركم
ام محمد : اعذرينا يا عمتي بس الطريق كان مرة زحمة
الجدة : بقبلها هذي المرة بس المرة الجاية ما ابي اي غلط فاهمة
ام محمد : فاهمة
البنات كانو يتهامسون اغلب الوقت
ماجدة بمياعة : الا ي سلام وش اللبس الرخيص ذا ليش ما لبستي شي بمقامنا ولا ما معاك فلوس تشترين شي فخم يا بنت الفقر
ملاحظة : عايلتهم من الطبقة الهاي هاي و ابومحمد رفض يشتغل معاهم و بنى شغله بنفسه عشان كذا مهم بنفس الغنى
سلام انصدمت من جراتها و قلة ادبها بس قررت تردلها الصاع صاعين : والله انا ما احاتي الناس اللي ما تعرف في الموضة
ماجدة وشلتها شهقوا شهقة وحدة
ماجدة قامت وهي ناوية على هواش : انتي وش تقولين ها يا بنت الفقر
سلام بغضب : والله بنت الفقر ذي ما تسوين ظفرها ياقليلة الحيا
ماجدة بصراخ : انا اوريك قليلة الحيا يا%%^# يا بنت ال $%^%&&
سلام خلاص وصلت معاها للاخر كلشي ولا احد يغلط على اهلها : بنت ال%^&& ها روحي شوفي اهلك اللي ماربوك يا قليلة الشرف بيصير عمرك 30 ولا احد دق بابكم يا معنسة
ماجدة انجنت اللي يعايرها بعنوستها تقطعه تقطيع هجمت عليها وبدء القتال
.
.
.
.
.

فتحت الباب بابتسامة
بقق عيونه وهو يشوف شكلها و لبسها بعدت من وجه الباب فتح فمه وهو يشوف المكان كيف صاير


(اشرحلكم شكل بيتهم)
^^^^^^
تفتح الباب على مدخل واسع مررة بحجم مجلس عادي , و مواجه الباب تماما سلالم كبيرة , على اليمين مجلس الحريم و حمام و على اليسار مجلس الرجال و حمام , تحت الدرج جدار كبير يغلق على المطبخ و تحف فنية
اذا طالعت فوق الدرج تشوف 6 ابواب اربعة مواجهك و واحد عاليمين واحد عاليسار , الغرف اللي في الصدر غرفة ل مريم و محسن, و مكتب , و غرفة جلوس ( اغلب وقت مريم و محسن فيها) , و غرفة للضيوف (اذا حد نام عندهم) , والغرفتين الثانيين لعيالهم المستقبليين
يعني باختصار اذا انفتحت كل الابواب ممكن تشوف كل البيت في نظرة وحدة
البيت الوانه الاساسية بيج و بني و ابيض
برا حديقة صغيرة عاليمين جلسة خشبية كبيرة و عاليسار العاب للاطفال
وورا البيت فيه بركة و مصف سيارات
البيت مهو مررة كبير بس مهو صغير يعني وسط
^^^^^^

شاف في المدخل الكبير بركة موية بلاستيكية كبيرة و مريم لابسة مايوه قطعة وحدة رمادي
دخل و مريم سكرت الباب
مريم بضحكة على شكله : عجبتك المفاجاة
محسن تحت تاثير الصدمة : ا ايش ذا
مريم : بركة
محسن بغباء : من فين جبتيها
مريم تخصرت : يعني ما عجبتك المفاجاة
محسن استفاق من صدمته : الا مرة حلوة بس كيف سويتي كذا وليه
مريم : حبيت اغير جو شوية يعني ما حصلت كذا كل يوم نفس الروتين
محسن ابتسم : طيب بسبح ف البركة بملابسي ذي
مريم اعطته شورت سباحة ازرق وعليه تفاصيل خفيفة صفرا : طبعا لا يلا بدل ملابسك انتظرك

بدل ملابسه و طلع مريم ابتسمتله و دخلو للبركة
محسن بضكة : البركة اكبر منك كيف جبتيها هنا
مريم : جبت رجال دخلوها هنا
محسن عصب : ايش
مريم ضحكت : امزح امزح ترا مرة عانيت وانا ادخله هنا
محسن : لو قلتيلي كنت جيت اساعدك
مريم : وقتها ما بتكون مفاجاة
محسن رش على وجهها موية مريم شهقت ورشته و بدا عراك الموية

.
.
.
.
.
يتبع
avatar
eyesnews
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/03/2014

مميز رد: حبنا اندفن وهو حي

مُساهمة من طرف eyesnews في الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:03 am


قبل 3 ساعات
البنات يفكونهم بكل قوتهم
ماجدة :يا @÷)%$%@ يا )^*$ انتي ^**$
سلام بس واقفة بهدوء تناظر حرتها : خلصتي
ماجدة : يا (&*^$^%#$#
هالمرة الكلمة كانت مررررة زيادة : الكلمة ترجع لصاحبها)
ماجدة انجنت و ارتفع ضغطها للمية بدت تسب وتلعن بكل شي الين ما تعبت وسكتت
سلام : خلصتي ؟ (ابتسمت ابتسامة جانبية)الله لا يبلانا بس . طلعت وهي ولا هامها و صوت كعبها يطقطق بارجاء القصر
ماجدة ماردت من التعب واكتفت بان تحترق داخليا
سلام لبست عباتها و حجابها وطلعت لعند البركة

^^^
للعلم فقط بالقصر ذا مسوين مجلس للبنات , مجلس للعيال , مجلس للحريم , مجلس للرجال عشان كذا الامهات و الجدة ما تدخلو
^^^
تتامل الموية بملل كل مرة يحصل نفس الشي لازم يطالعون لهم مشكلة لانهم "عيال الفقر" ابتسمت بسخرية هذا وهم من الطبقة الراقية في المجتمع اجل لو يشوفون الفقر الحقيقي وش بيقولون
طالعت جوالها و اتصلت على اخوها محمد الاخ الوحيد اللي فاهمها
محمد : هلا هلا والله ب سلومتي
سلام ابتسمت : هلا فيك حبيبي كيف حالك
محمد : والله بخير انتي وشعلومك صوتك متدايق
سلام : اخخ يا اخوي انت تعرف اجتماعات العائلة
محمد تنهد : خليها على الله بس مدري متى بيكبرون عقلهم شوية الا كيف العطلة معاك
سلام : وربي ملل ماكو شي يستوى عالانترنت او اكلم صحباتي او مول وصراحة مليت من المولات حفظتها قسم قسم من كثر الروحة لها
محمد : وش رايك تجين عندي
سلام : لا يا شيخ على امريكا هههه اهلي ما يخلوني اخطي خطوة برا البيت لوحدي وتبيني اجي امريكا بلد الشرب والمخدرات و قسم انك اهبل
محمد : طب ما يجون هم معاك
سلام : اولا امي ما تحب تترك البيت ثانيا ابوي عنده شغل هنا ثالثا كريم الاهبل ما يترك خوياه و ش تبي بعد اعددلك
محمد : طيب اسئليهم وش عليه
سلام : ان شاء الله بس نروح للبيت بقولهم
كملوا حديثهم عادي
.
.
.
.
ام وليد : يا بنتي ليش تقبلين وانتي بعمر الورود ترا شبابك بيضيع منك
جميلة : بالله عليك يا يمة ناظري شكلي هذا شكل بيرضى فيه احد احمدي ربك ان احد تقدملي اصلا صحباتي كلهم متقدمين لهم رجال اشكال وانواع وانا مقضيتها مبروك مبروك خلني اتزوج و اصون نفسي احسنلي
ام وليد : يا يمة ليش العجلة في العجلة الندمة وفي التأني السلامة
جميلة : خلاص يما سكري عالموضوع
ام وليد : طيب بس في اشياء لازم تعرفينها قبل الزواج ...

.
.
.
.
في الوقت الحالي
جالسة تطقطق ب جوالها ومطنشة الكل
ام زياد دخلت : بنات عالاكل
الكل قام ياكل جلسوا وسموا بالله و بدئو و من قواعد الاكل عندهم ان ماحد يتكلم عالمائدة
ماجدة تهمس ل رهف :صدق انها مفجوعة شوفي كيف تاكل
رهف : اي والله بنت الفقر ماتعرف تاكل
الجدة : رهف ماجدة انطموا وكلوا لا احرمكم من الاكل
ماجدة ورهف : اسفين
سلام كتمت ضحكتها على اشكالهم شكلهم مررة محترين و ماجدة انتبهتلها
ماجدة ما قدرت تسكت : خير يا سلام هانم جالسة تتبسمين تتطنزين علينا يعني
سلام ما قالت شي و كملت اكل بهدوء الشي اللي بيجيب جلطة لماجدة
ماجدة قامت عن الاكل : الحمدلله
الجدة بغضب : اجلسي ف مكانك تتكلمين و بعد تقللين احترام وتقومين قبل الكبار ايش قلة الادب ذي
ماجدة جلست وهي بتنجن من الحرة و سلام ولا على بالها
.
.
.
.

مريم و محسن طلعوا من البركةو محسن حرقها لمريم من نظراته الحارقة
مريم بخجل :انا طالعة البس
>للعلم بس ترا البركة معباية موية صافية و مافيها كلور عشان كذا ماله داعي الشور
محسن مسكها : على فين بتهربين مني ها
مريم : اتركني محسن بغيرملابسي
محسن حملها : وش رايك نغير ملابسنا مع بعض وغمزلها
مريم قلبت بندورة
.....

.
.
.
.

جميلة بعد محاضرة طويلة عريضة من امها جلست تفكر بجدية بموضوعهم هي و زوجها المستقبل هههه حتى اسمه ما تعرفه تاففت بملل وفتحت التلفزيون
تقلب من قناة ل قناة بس ماكو شي عليه القيمة طالعت من برادها الصغير خرابيط و جلست تتفرج على فلم هندي

بعد ما خلص
جميلة مسحت دمعتها وهي بداخلها تضحك على نفسها لانها بكت على فلم "هندي" ناظرت الحوسة اللي حولينها كان ملان اغلفة شوكلاتات و شبسات وعلب عصاير فارغة اللي يشوفهم يحسب ان كان فيه مجموعة اشخاص جالسين ياكلون
جميلة تنهدت وهي تقول بنفسها : خلاص ان شاء الله بكرا ابتدي حمية
.
.

.
.
وليد وكريم كانو مع بعض
وليد : الحين عندنا صفقة مع فايز ال .....
كريم بعدم تصديق : احلف
وليد نغزه : انا اكذب عليك يعني
كريم : يا اهبل هذا زوج خالتي
وليد فتح فمه : كذااااب
كريم نغزه وبتقليد : انا اكذب عليك يعني
وليد : يا اهبل تراهم طالبين اختي لابنه
كريم جاته صدمة ثلاثية الابعاد : حسن ؟ لا لا لا لا تقبل اياك تقبل صدقني بيدمر حياتها
وليد : نعمم؟ كيف يعني
كريم : اسمعني الحين اللي بقولك ياه مايطلع لشخص و حاول باقصى ما عندك ترفضه
وليد :قول يا اخي وش فيه خوفتني
كريم : اسمع هذا الشخص ...............
.
.
.
.
.
في الوقت الحالي
رجعوا على بيتهم
سلام تنفست بعمق : ااااااه الحمد لله مر اليوم على خير الله ياخذهم و نرتاح منهم مدري على ايش شايفين حالهم
ام وليد : وجع يا بنت ادعيلهم يالهداية بدل ما تدعين عليهم ما تعرفين ممكن الله يصلح حالهم
سلام باستهزاء : ذول لو تطبق السما عالارض ما يتعدلون صدق الله يعين ازواجهم عليهم
طلعت لغرفتها وبدلت ملابسها وجلست عالشات

^^^
مروح 99 اموت على انا >>تذكرتوها ؟ : هاي
سوسو 24 : وعليكم الهاييي
مروح 99 اموت علي انا : ههههههه حلوة ذي نورتي الشات حبيبتي
سوسو 24 : منور فيك
مروح 99 اموت علي انا : ها قوليلي وش حصل هناك
سوسو 24 : افففف وش بيحصل يعني كله هواش وتلطيش كلام
مروح 99 اموت علي انا : الله يعينك حبيبتي احكيلي التفاصيل

نتركها تحكيلها التفاصيل
^^^
.
.
.
.
.
.
مريم قامت تتروش لبست بجامة ناعمة حريرية وطلعت كان محسن بمكانه مثل ماهو
مريم لفت وجهها : محسنوووه قم تروش مايصير تنام كذا قوم
محسن قام دخل للحمام بالغصب
مريم تنهدت و جلست تنظف الغرفة عبال ما يطلع محسن , طلع كان لاف فوطة على خصره
مريم عطته بجامته و جلست تنتظره
محسن ابتسملها و جلس جنبها وحوط كتفها بيدينه و فجاة جات صورتها على باله ترك مريم و قام ببرود
مريم : لحظة
محسن : ايش فيه
مريم : الحين وش بنسوي ببركة السباحة ذي
محسن ببرود : انتي جبتيها انتي لاقيلها حل
انسدح عكس مريم ونام مريم انسدحت بهدوء تام و بدت تفكر بحل للبركة
* * *

ابتعدت عني قصدك تجافي ... قصدك تخون العشرة والتصافي
~
ودعتك يالحبيب القاسي ... يمكن في يوم تعرف إخلاصي
~
دام قربك يجرح إحساسي ... حسيب حبك واسترد أنفاسي
~
إبتعدت عني ونسيت أيامي ... بعدما حبك هدم أحلامي
~
قلت اكمل معك مشواري ... لكن أبت يالزين اقداري
~
حبك لوحده مو كافي ... ليت طبعك كان وافي
.
.
.
كلمات مختار المريسي

* * *

صحت من الصباح عشان تصحيه بس ماكان جنبها , تنهدت بحسرة على حالها هي وهو ما تدري العيب منه ولا منها بس كل مرة يحصل نفس الشي
لبست تيشرت اسود سادة و عليه شورت قماش خفيف ازرق رفعت شعرها و نزلت عشان تشيل البركة , بس المفاجاة انها مهي موجودة اصلا .مشت للمطبخ وعلى راسها الف علامة استفهام بس الغريب اكثر ان فيه اكل محضر
و متروك على الطاولة و معاه رسالة صغيرة فتحت الرسالة و كان محتواها

*
اسف عشان امس بس مدري ليه انقلب حالي فجاة حضرتلك شوية نواشف و بيض مسلوق ان شاءالله يعجبوك
*

مريم تنهدت بعمق ,جلست سمت وبدت تاكل


.
.
.
.

وليد يترجى اخته : تكفين يا اختي ارفضيه تكفين
جميلة باستغراب : وليد انت وش قاعد تقول انا عطيت ابوي ال موافقة والحين لباقي عليه
وليد ركض لمكتب ابوه واقتحمه من غير لا يساذن ابوه كان يكلم ابو الزوج : ايوة يا اخوي البنت باذن الله ...
وليد ركض و اخذ السماعة : مهي موافقة احنا اسفين (سكر الخط بوجهه)
ابو وليد وقف بغضب وبصراخ : وليد انت وش سويت ها مجنون انت ؟
وليد باستهزاء : والله لو تبي تبيع بنتك عشان صفقة انت حر بس انا ما ارضاها لاختي
ابو وليد : انت من ايش مصنوع ها انت صمخ ما تسمع اختك بنفسها وافقت
وليد : انت ما تركتلها خيار ثاني و بعدين انت تعرف وش عمايل الرجال سالت عنه
ابو وليد : وانت وش دخلك
وليد انفعل وصرخ : وش ذا وش دخلني ها انت ما تخاف الله ببنتك
ابوليد وصلت معاه : اطلع من بيتي اطلع الله لا يرضى عليك انت منت ولدي
انت منت ولدي
انت منت ولدي

اخر كلمات سمعها وليد قبل لا يطرق الباب بقوة ويطلع لغرفته ضب اغراضه كلها ونزل
ام وليد واقفة قدامه تترجاه ببكا : تكفى يا ابني لا تطلع من هنا تكفى
طلال : يا وليد استهدي بالله
وليد : انا قلت اللي عندي و جميلة ما تصير على ذمة ذاك الرجال ولو على جثتي
ابو وليد صرخ : اطلع اطلع الله لا كان جابك من ولد اطلع
طلال : لا يا يبه واللي خلقك لا تسوي كذا
وليد طلع : بس تعرف الحقيقة لا تترجاني ارجع (طلع و ضرب الباب بقوة)
طلال ركض وراه يخاف يسويله حادث
كل ذا جميلة كانت تتابعه بصمت من فوق و دموعها تنهمر مثل الشلالات هي السبب ايوة هي السبب ركضت لغرفتها و حبست روحها في الغرفة


وليد ركب بالسيارة بسرعة و مشي من غير لا يلحقه طلال
طلال : استغفر الله ايش ذا اليوم يا ربي
.
.
.
.
.

محسن : وليدوه وش فيك
وليد بحزن :ما اقدر اقولك عالتلفون ممكن نلتقي
محسن بجدية : تعال لمكتبي
وليد : انا بالطريق
سكر منه و هو يفكر بالتوقعات و كل مرة ينتهي بطريق مغلق قرر يوقف تفكير و ينتظر الخبر

بعد ربع ساعة
وليد دخل : محسن فاضي
محسن : تفضل
وليد : احم من غير تطويل بدخل بالموضوع

.......

وليد : انت تدري ان كريم فيه امه و اخته وكذا ما اقدر ابقى عندهم و اصلا انا بطلع بدور على شغل ما ببقى بلبيت يعني
محسن : حياك الله بيتي بينور بوجودك وبابي مفتوح لك لاخر العمر
وليد ابتسم : والله انك رجال عن مية رجال ما ببقى اكثر من اسبوع بس الين ما القى مكان ثاني
محسن : تنور
وليد : بس مو لازم تسال المدام
محسن : لا تخاف هي موافقة من الحين اقولك
وليد : بس ممكن تتدايق من وجودي معليه ما بتخسر شي لو سالتها
محسن : اقولك موافقة هي خلاص ما عليك انت
وليد تنهد : الي تشوفه

.
.
.
.
.
مريم جلست ترتاح من الشغل الا تذكرت انها لازم تتسوق لان عرس بنت عمتها بعد اسبوع طالعت موبايلها و اتصلت عليه
محسن : الو
مريم : احم السلام عليكم
محسن : وعليكم السلام خير وش فيه
مريم : محسن انا لازم انزل للسوق تدري عرس بنت عمتي بعد اسبوع و ماعندي شي البسه وبعد البيت يحتاج كم شغلة ممكن ؟
محسن : مممممم ممكن بس لا تطولين
مريم : حاضر ان شاء الله ما بتاخر
وليد : ابوة و بعد وليد صديقي بيجي يجلس معانا فترة
مريم : حياه باي وقت
محسن : ابعتلك سواق
مريم : لا ما له داعي فيه سواق هنا
محسن : اوك سلام
مريم: الله معاك

.
.
.
.
.

جميلة جالسة بانهيار ف غرفتها ومهي عارفة ايش تسوي متوترة خايفة و تبكي بكا بالهبل
ام وليد تدق الباب : يا بنتي الله يرضى عليك افتحي الباب وربي قلبي يتقطع عليك (ببكا) من فين بتحمل انا تجيني من الطرفين طرف انتي وطرف اخوك و بوك بعد ااااه يا بنتي ارحميني وافتحي الباب
جميلة : بما ابي ابقى لوحدي الحين تكفين
ام وليد نزلت لتحت وجلست لوحدها تبكي بحرقة عاللي حصل اصلا الموضوع ما يستاهل كل هذا الحزن و ردود الفعل ذي بس ماتدري ليه زوجها عقد الموضوع
ابو وليد دخل و اعصابه تالفة
ام وليد : تكفى يا ابو وليد خله يرجع تكفى
ابو وليد صرخ فيها : انا ما عندي ولد اسمه وليد انا من الحين ابو طلال
ام وليد : لا يا ابو وليد الله يخليك عشان خاطري يا ابو وليد (نزلت عند رجوله و دموعها تسبقها) كلشي الا ذي هذا ابنك البكر يا بو وليد
ابو وليد سحب رجله ودخل تارك زوجته منهارة عالارض طلال ركض عندها ورفعها وطالعها لغرفتها
.
.
.
. يتبع
avatar
eyesnews
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/03/2014

مميز رد: حبنا اندفن وهو حي

مُساهمة من طرف eyesnews في الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:04 am

.
في مكان ما زرناه من قبل

1:انت وش تسوي هنا يا اخي اطلع من حياتي ما ابيك
2باستهزاء: يعني انا اللي ابيك العتب مو عليك العتب على الغبي اللي كان يحبك في يوم من الايام
1تكتفت : يعني ما تحبني الحين
2:لا ابدا واذا فاكرة اني لسا ميت عليك تكونين غلطانة والف غلطانة بعد
رن رن رن
2: الو
3:hi sweety how are you مرحبا يا حلو كيف الحال
2باستفزاز :hello hony im fine thanks how are you مرحبا يا عسل انا بخير شكرا انت كيف حالك
3بضحكة : you didnt take it seriustly didnt you انت لم تاخذ الموضوع بجدية اليس كذلك
2 : of cours i did بالطبع لقد فعلت
3 : hey i am you friend jack do you remember me ? oh wait is she next to you is that why؟ you being wierd هي انا صديقك جاك الا تذكرني ؟ اوه لحظة هل هي بجانبك ؟ الهذا تتصرف بغرابة؟
2 : omg you todally know me يالهي انت تعرفني تماما
جاك ضحك بقوة : ok then ill leave you with you love goodbyeحسنا اذا ساتركك مع حبك الى اللقاء
2 : i love you too see you later انا احبك ايضا اراك لاحقا
جاك ضحك وسكر منه
1 : من ذي
2 : حبيبتي الجديدة تبين تتعرفين عليها ؟
1 بغضب : لا تتهنى انت وهي ( وتركته بغضب)
2 ضحك : عليها حركات بنت اللذين بس انا اوريها


.
.
.
.
مريم متغطية : يا حياكم اتفضلوا
وليد : يزيد فضلك مرت اخوي
دخلوا لمجلس الرجال وبدوا يتحدثون الا تقاطعهم مريم : تشربون شاي او قهوة اول
محسن : وش تبي وليد
وليد : على راحتك
محسن : اجل جيبي اثنين قهوة
مريم : ان شاء الله
جهزت الدلة و الفناجيل و نادت محسن : خذ هذي القهوة والحلى
محسن : ادخلي
مريم : عادي ؟
محسن : اصلا انتي دخلتي من قبل عادي ادخلي
مريم دخلت وراه : حياك في بيتا يا استاذ وليد
وليد ابتسم : لو سمحتي من غير رسميات انا وليد بس
مريم : اوكي
بدت الحوارات و كذا و مريم م كثير تتكلم الاغلب تسمع لهم بس
محسن : الا جهزتي له الغرفة يا مريم
مريم : ايوة جاهزة
وليد: وربي ماله داعي بنام هنا
محسن : انت انطم محد اخذ رايك
وليد كنوع مزاح صرخ : في منتصف الجبهة
محسن و مريم ضحكوا على هباله
وليد : ممكن اطلع للغرفة الحين تعبان شوية
محسن : اكيد تفضل البيت بيتك
محسن وداه لغرفته ودخل لغرفتهم هو و مريم لقاها لابسة بجامة قطنية خفيفة شورت و تيشرت بدون اكمام عليها دبدوب كبير ورافعة شعرها بعشوائية و جالسه عالاب توب تكتب
محسن : للحين تكتبين روايتك ذي
مريم هزت راسها ب اي
محسن : انا داخل اخذلي شور
مريم : اوكي
محسن دخل يتروش و مريم قامت طالعتله بجامة ورجعت لكتابتها
.
.
.
.
.
جالسة عالشات بملل صديقتها مرح مهي فاتحه و هي خلصت المواقع من كثر دخولها لها
تركت اللاب و نزلت : يمة تبين مساعدة
ام محمد : لا يا بنيتي الخدم مكفين و موفين
سلام: طيب مليت
ام محمد : واخيرا حصلت معجزة و مليتي من النت ذا
سلام : يماا وربي مليت
ام محمد : طيب فيه عرس بنت ام فارس وداد صديقة جارتنا تروحين معاي ؟
سلام : يصير
طلعت تجهز نفسها و لبست كذا
بس لون بيبي بنك سيحت شعرها الاشقر الطويل و حطت ميك اب خفيف طلعت في قمة النعومة لبست عباية عليها تفاصيل خفيفة عند اليدين والرقبة باللون الرمادي الغامق تلثمت و نزلت
سلام : انا جاهزة
ام محمد : يلا مشينا
.
.
.
.

منسدح في غرفته الجديدة في سريره الجديد و دموعة على خده ميدري ايش اللي وصله هنا بس لا عصب ما يفرق بين صديق وعدوه و ميشوف قدامه استغفر ربه عاللي سواه
ارهق راسه بالتفكير بحل يعرف ابوه لايمكن يسامح واللي اهله مو راضين عنه ما يشم ريحة الجنه
بكى وبكى وبكى ترى عصيان الوالدين مهو سهل وهم كبير م ينتسى بالسهولة ذي
بكى لين حس ان راسه مرررة ثقيل وغفي من غير لا يدري على نفسه
.
.
.
.
محسن انسدح : منتي متسائلة ليه اجا هنا
مريم : هذي اموره واذا هو ما حب يقول هو حر
محسن : بس هو قاللي
مريم : ايوة و ايش حصل قوللي
محسن قالها القصة من الالف للياء
مريم زعلت عليه : وانت تاركه لوحده ؟ روح تطمن عليه لا يسوي في نفسه شي
محسن : وليد ما يسوي شي مثل كذا
مريم : بس الشيطان موجود يا محسن لو سمحت تطمن عليه الرجال الحين امانة في رقبتنا
محسن ابتسم على طيبتها و قام يتطمن على صديق عمره دخل لغرفته وشافه نايم ووجهه منفوخ شوية و احمر باين انه باكي كثير راح عنده وجلس جنبه عالسرير حط يده على خده بحزن الا ينصدم ان خده مثل النار
محسن ركض بسرعة : مريم وليد حرارته مرة مرتفعة
مريم نقزت : انت روح جيب موية مثلجه بسرعة انا بلبس عباتي وباجي
لبست عباتها ولفت حجابها وتلثمت فيه طالعت منشفة صغيرة لليدين من الخزانة و ركضت شافت محسن وهو جاي عالدرج وبيده الموية وفيها قطع ثلج دخلت وراه للغرفة و علمته كيف يسويله كمادات و قالتله يسويله كذا بدون توقف و نزلت جابت دوا خافض للحرارة و حطت موية مغلية مع ماجي وشعيرية عالنار تسويله شوربة وطلعت
عطت الدوا ل محسن يعطيه هو محسن صحاه بصعوبة : وليد ...وليييد .. ولييد بدا يهزه لين فتح عيونه بثقل
وليد حط يده عراسه وكان مررة مسخن: ااااه يا راسي
محسن : يلا افتح فمك وخذ الدوا
وليد صد عنه : ما ابي
محسن : ولييد عشان يخف وجع راسك يلا
وليد فتح فمه واعطاه ملعقتين دوا سائل
وليد : وعع الدوا طعمه مرة يقرف
محسن : يلا عشان تتحسن
مريم نزلت جابت الشوربة و عطتها لمحسن ومحسن شربه هي بالقوة وليد شربها ونام محسن تحسس راسه وكانت الحرارة نازلة
محسن تنفس بارتياح : الحمد لله احسن
مريم : اللحمدلله بس هذا مو يعني اننا نتركه كذا خاصة ان النايمين دايما حرارتهم ترتفع انا بسوي مؤقت يرن كل ساعتين عشان نتطمن عليه
محسن :تصدقين صديق عمري و ما خفت عليه كذا
مريم : لانك ما تعاملت مع مريض من قبل المريض لازمه عناية خاصة حتى لو كان مرضه سخيف
محسن تخصر : بالله ؟ وانتي من فين تعرفين يا دكتورتنا
مريم ابتسمت : درست معهد تمريض لما كان عمري 17 سنه بس طبعا معهد خصوصي لربات البيوت عشان مواقف مثل ذي مو معهد تتخرج منه وشهادة وكذا
محسن : واااو وليش م قلتيلي من قبل ي دكتورة
مريم : شي سخيف مثل ذا مكثير يهم , اقول خل نروح غرفتنا جالسين نبربر فوق راسه المسكين
محسن بضحكة : الحين اكيد يشوف كوابيس بسببنا
مريم ضحكت بخفة : الله اعلم
.
يتبع
avatar
eyesnews
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 547
تاريخ التسجيل : 08/03/2014

مميز رد: حبنا اندفن وهو حي

مُساهمة من طرف eyesnews في الإثنين نوفمبر 16, 2015 4:04 am


صباح جديد ونفسيات جديدة
وليد نزل : صباح الخير
مريم و محسن : صباح النور
الفطور كان جاهز
مريم : يلا بالعافية
وليد : لا انتي ابقي هنا انا بروح
مريم : والله تجلس وتاكل مالي دخل
وليد تنهد : ليه حلفتي يا مرت اخوي
مريم : ما عليه اصلا انا كل صباح افطر اندومي اسئل محسن اذا تبي يلا بالعافية
محسن : الله يعافيك
مريم دخل للمطبخ وجلست تاكل الاندومي حقتها
محسن : وش بتسوي وليدوه
وليد : بنزل ادورلي على شغل ما اقدر ابقى كذا
محسن : شغلك موجود
وليد : ب ...
محسن : لا تقعد تبسبسلي قلت كلمتي خلاص
وليد ابتسم : صدق ان الصديق وقت الضيق
محسن : الا كريم يدري
وليد : كريم مايدري باللي حصل بس هو قاللي ارفضه
محسن بتسم وفي نفسه : صدقت يا وليد الصديق وقت الضيق
.
.
.
.

وعيت على نفسها وهي تحس جسمها مكسر وراسها بينفجر شكلها نامت عالارض تذكرت اللي حصل ورجعوا دموعها للسيلان
ام وليد تدق الباب : ارحمي حالي يا بنتي وافتحي الله يوفقك اه اها اه
طلال يدق : جميلووووه تكفين امي الله اعلم بحالها افتحي يا اختي
جميلة قامت بثقل و فتحت الباب امها ركضت و عانقتها بكل قوتها : يقلبي انا ليش حابسة عمرك بالغرفة لا تسوينها مرة ثانية خوفتيني عليك
جميلة ولا كلمة
امها سحبتها للسرير و سدحتها شكلها كان مرة تعبان وجهها اصفر وعيونها منفوخة
ام وليد : لا تلومين نفسك يا عمري انتي مالك دخل بشي
جميلة استغربت امها كيف عرفت ؟
ام وليد : الام يا حبيبتي تحس على عيالها لا يكونون مقهوين او صاير عليهم شي
جميلة دفنت وجهها بحضن امها وتركت المجال لدموعها
ام وليد بكت معاها : حسبي الله عاللي كان السبب حسبي الله عليه
طلال ضم امه له بحزن على حالها ابوه من امس طالع و اخوه الله اعلم فينه اخته منهارة والله اعلم من القادم
.
.
.
.
.
سلام صحيت بكسل ناظرت السعة وكانت تاشر عال 12 ونص نقزت من سريرها الحين بتاكل بهدلة عالمظبوط ما تروشت لانها متروشة امس ناظرت بجامتها كانت فيزون لتحت الركبة وتيشرت واسع وطويل عليه صورة قطة
عدلت شعرها و نزلت : هااي
كريم : وعليكم الهااااي كان نمتي للعصر بعد
سلام باستخفاف : والله كان ودي بس تعرف اختك عاد لازم تصحى من بكير
ابو محمد ضحك على هبالهم : يلا كريم ماشيين
سلام : تو الناس
ابو محمد : الناس الكسلانين يا قلبي يلا توصين على شي
سلام : ايوة ابي كت كات و سنكرز و ابي شبسات و الفلم الجديد اللي نازل اسمه ___ و ابي فستان وووو
ابو محمد : هي هي هي لحظة الواحد لاقال تبين شي تقوليله سلامتك ما تجلسين تعددين طلباتك
سلام : انت اللي سالت
ابو محمد ابتسم : توصيني على شي يا ام محمد
ام محمد ابتسمتله : بس لو سمحت جيب معك الملابس من الخياط
ابو محمد : من عيوني
ام محمد : تسلم عيونك
كريم : هوهووووو الحين بسنة ماتخلص رومنسياتكم ذي اقول يبة امشي عالشغل
ابو محمد : وجع يا ولد احترم ابوك شوية يلا سلام
ام محمد : مع السلامة
.
.
.
.
.
جالس بمكتبه ويسوي شغله لكن عقله مو معه كلش يفكر كيف يرضي ابوه مرة ثانية هو ما عنده اي دليل ضد ذاك المدعو حسن و ميعرف
كيف كلشي حصل فجاة بس الاكيد ان اخته ما بتتزوج ذاك الحسن والا هدم بيتهم فوق روسهم صحي من افكاره على صوت دق الباب
وليد : ادخل
محسن : يا هلا يا هلا فيك نورت شركتي
وليد ابتسم : منورة فيك
محسن: ها قولي كيف الشغل
وليد : الحمدلله تمام
محسن : حاس ان فيك شي قوللي وانا اخوك
وليد : خايف يا اخوي خايف ابي يزوجها حسن
محسن : وش رايك تنصنت عليهم
وليد باستغراب : نتصنت عليهم ؟؟؟؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 6:49 pm